نظام السقي في الواحة

. .

 

    يعتبر توزيع المياه في الواحات بالجزائر و غيرها من البلدان من الأمور المهمة في الحياة الاجتماعية و الاقتصادية للسكان، خاصة أنه مرتبط بالنشاط الزراعي الذي يعتبر أحد عوامل تركز العنصر البشري في الواحات. و كغيرها من الواحات، يُطبَّقُ في واحة بوسمغون نظامٌ دقيق و عادل في توزيع مياه السقي بين كل العائلات التي لها أملاكاً في البساتين المشكِّلة للواحة، و ذلك من أجل استفادة الجميع من المياه لسقي مزروعاتهم و بالتالي تفادي النزاعات بين هذه العائلات، ولطالما كان توزيع المياه في واحة بوسمغون منذ القديم سبباً في قيام بعض النزاعات بين العائلات. و لعل ما يؤكد هذا الرأي ما نقلته الرواية الشفوية، عن نجاح سيدي بوسمغون الذي تُنسب إليه تسمية الواحة، في فض النزاع الذي كان بين عائلات أو قبائل بوسمغون حول مياه السقي عندما مرَّ ببوسمغون قادماً من الساقية الحمراء و متوجهاً إلى البقاع المقدسة لتأدية فريضة الحج.

   يقوم هذا النظام على أمر أساسي هو خزانات المياه التي يُطلق عليها بالأمازيغية المحلية تيجانْ (جمع تيجَنْتْ)، التي يتم فيها تجميع المياه القادمة من الينابيع المائية المنتشرة في أجزاء مختلفة من الواحة، و عدد هذه الخزانات أربعة و تستمد تسميتها من البساتين الواقعة فيها.هذه الخزانات هي:

- تيجَنْتْ نوجَمَّاضْ

- تيجَنْتْ نْوَزرو نوغيلاسْ

- تيجَنْتْ نيرْنيديا

- تيجَنْتْ نآتْ موسى

  بعد أن تتجمع المياه في هذه الخزانات، تأتي المرحلة المهمة من نظام السقي وهي عملية التوزيع على الفلاحين أو بالأحرى العائلات المالكة للبساتين في الواحة لأن هذا التوزيع قائم على أساس عائلي أكثر منه فردي. تتم عملية التوزيع بالأدوار حيث أن كل دورٍ يحمل اسماً معيناً و يمتد لفترة زمنية معينة من اليوم، كما أن كل واحد منها خاص بمنطقة معينة من الواحة، و تشترك في الدور الواحد عدة عائلات فتحصل كل عائلة على حصة معينة في الدور الواحد باحتساب الزمن. بالنسبة لعملية نقل المياه من الخزانات إلى البساتين فتتم عبر سواقي تُرابية سطحية عرفت تطوراً متواصلاً مع مرور الزمن، حيث تم توسيع البعض منها والبعض الآخر حُول إلى سواقي إسمنتية.

  و في ما يلي أسماء هذه الأدوار:

- أُقْرياشْ

- آتْ يديرْ

- أوشْعايَبْ

- عبد القْويْ

- براهيم أوميمونْ

- آتْ عَثْمانْ

- أوسَعْدَنْ

- أورَحْمونْ

- تَجْديتْ

- آتْ يَديفْ

- أوعبد الحليم

- أومحمود

- آتْ نْزارْ

- آتْ نْقَيَّتْ

- لَتْلاتْ

- آتْ تَقْعوشْتْ

- عَدِّي داوَدْ

- زَكريْ

- لَخْماسْ

  أما بالنسبة للأسماء و التحديد الزمني الخاص بالحصص المائية التي تحصل عليها العائلة في الدور الواحد فهي:

- تَخَروبْتْ: مدتها خمسة و أربعون دقيقة.

- أَتْمَّنْ: مدته ساعتان و نصف.

- أَرْبَّعْ: مدته أربع ساعات.

- تَنَشْتَّه: و هي تمتد من طلوع الشمس إلى غروبها.

  و تجب الإشارة هنا إلى أن هذا النظام الدقيق في توزيع المياه ليس مُطبقاً في كل أجزاء الواحة بل يُطبق فقط في أَزْرو نوغيلاسْ و إيرْنيدْيا و أَجَمَّاضْ.أما في بساتين آتْ موسى فيوجد هذا النظام لكن أدوار التوزيع فيها يقوم على أساس أيام الأسبوع بمعنى أن كل يوم في الأسبوع يمثل دوراً واحداً.و في أجزاء أخرى من الواحة لا وجود لهذا النظام أصلاً لسبب بسيط و هو أنه في كل بستان يوجد بئر صغير يُطلق عليه بالأمازيغية تانوتْ ( المُذكر هو أَنوْ و معناها البئر). على طرفي هذا البئر يوجد عمودان قائمان يحملان أعلاهما عموداً أفقياً يحمل هو بدوره عموداً أفقياً لكن في اتجاه مخالف بحيث يكونان إشارة +.هذا العمود الأخير يتحرك بشكل عمودي، و يقع أحد طرفيه مباشرة فوق البئر و هو يحمل دلواً مربوطاً به بواسطة حبل، و هذا الدلو مصنوعُ من الجلد أو المطاط و يتم إنزاله في البئر عن طريق رفع العمود المتحرك من الطرف الآخر حتى يمتليء بالماء ثم يُنزل العمود المتحرك فيرتفع الدلو الممتليء و يتم تفريغه في حوض صغير يقع بجانب البئر و منه ينتقل الماء عبر السواقي ليصل إلى الأرض المزروعة.

صور مختارة

رأيك يهمنا

أترك تعليقك على سجل الزوار

مواقيت الصلاة

بوسمغون - الجزائر
الثلاثاء، 17 أيلول/سبتمبر 2019
  • الفجر: 05:17
  • الشروق: 06:45
  • الظهر: 12:54
  • العصر: 16:35
  • المغرب: 19:18
  • العشاء: 20:28

مباشر

إذاعة البيض مباشر

مباشر

إذاعة النعامة مباشر